جراحات الساقين والذراعين المجهرية

تركّز جراحة اليد على علاج كافة الأمراض وإصابات الجزء العلوي من الجسم، وفي بعض البلدان تعتبر فرعًا تخصصيًا منفصلًا من الطب. ويتم تنفيذ ذلك بواسطة جراحي العظام أو جراحو التجميل الحاصلون على الخبرة اللازمة، ويستخدمون كافة تقنيات الجراحة المجهرية. يُعد استخدام التكبير، إما بواسطة الميكروسكوب أو العدسة المكبّرة، أمرًا ضروريًا لأغلب التدخلات الجراحية.

تم تدريب جراحي اليد على العلاج الجراحي لكل الجروح في النصف العلوي من الجسم، والتي تتضمن تثبيت الجروح، والأربطة، وخياطة الأعصاب وتوصيل الأوعية الدموية، بينما العمليات الأكثر تعقيدًا، تتضمن اعادة بناء الأجزاء المشوهة. كما أنهم يقومون أيضًا بعلاج أمراض اليد المزمنة، مثل التهاب المفاصل، ومتلازمة النفق الرسغي، والتهاب العصب الزندي، وإصبع الطرد، والتهاب غمد الوتر من نوع دي كورفان، ومتلازمة دوبويتران، والخراريج والعقد، والتشوهات الخلقية والأورام.