متابعة الحمل

متابعة الحمل-  الأشعة الفوق الصوتية أثناء الحمل

قسم المتابعة قبل الولادة لديه جهاز الموجات فوق الصوتية (E8) ثلاثي الأبعاد أو جهاز الموجات فوق الصوتية في الوقت الحقيقي رباعي الأبعاد، وفي الوقت الحالي هو واحد من أحدث المعدات وأكثرهم ثقة لتصوير دقيق للتكوين التشريحي الجنين.

المتابعة قبل الولادة تمكن الأطباء للكشف عن نسبة كبيرة من الأمراض الخلقية، وخصوصا تلك العيوب التشريحية ويمكن التقاطها بواسطة الموجات فوق الصوتية.

وينقسم التقييم بالأشعة فوق الصوتية للجنين إلى ثلاثة موجات فوق صوتية أساسية:

موجات فوق صوتية بالثلث الأول من الحمل

ما يسمى بالموجات فوق الصوتية الشفافية القفوية. يتم عملها بين الأسبوع الحادي عشر والرابع عشر

الموجات فوق الصوتية في الثلث الثاني من الحمل. ويطلق عليه أيضا الموجات فوق الصوتية من المستوى الثاني، ويتم عملها بين الأسبوع العشرين، والثالث والعشرون، في ما يسمى مسح العيوب، يقوم الأطباء بفحص وقياس المكونات الفردية من الدماغ، وعظام الجمجمة والوجه، الارتشاح القفوي، والقلب والرئتين والحجاب الحاجز، وكذلك أعضاء البطن، الجهاز البولي والأطراف العليا والسفلى، وجود السائل الأمنيوسي الذي يحيط بالجنين، وكميته، وأخيرًا الحبل السري نفسه.

يقوم الأطباء بتقييم وقياس طول عنق الرحم، وكذلك وضع الجنين والمشيمة داخل الرحم. هذه المعلومات مهمة حقا، لأنها يمكن أن يحدث تغييرا هائلا في طريقة ووقت الولادة.

خلال فحص الثلث الثالث بالموجات فوق الصوتية، الأسبوع (30-40)، يقوم الطبيب بفحص التطور الطبيعي للجنين، وكمية من السائل الأمنيوسي الذي يحيط بالجنين، والموضع الدقيق للمشيمة ودرجة نضوجه.

إجراءات ما قبل الولادة

الإجراءات الغزوية الرئيسية قبل الولادة المستخدمة على نحو أكثر تواترا هي:

  • خزعة الأرومة الغاذية
  • السائل الأمنيوسي
  • أخذ عينة عبر الجلد للحبل السري